Friday, November 10, 2006

أربعة وعشرين عاماً أكثر مما يجب


.."ينادونني في الشارع يا ميت"
..سوف نكبر..ونصبح مثل الذين نأسى لهم الان
..سنخاف على أولادنا.. وسيكرهون ذلك
.. لن يقوم لنا أحد في الباص
.. لن يساعدنا أحد في صعود السلم
ولن يدعو لنا أحد بطول العمر
.. ستختفي العصي.. ونسقط من دونها
.. ستضحك المراهقات بعنف من صلعاتنا
ويدفعنا الشباب لكي نكح.. حين يمر كعب عال
.....................................................
"قوم جلوس حولهم ماء"

9 Comments:

At 12:19 PM, Blogger Lasto-adri *Blue* said...

ودا يوم ميلادك انتى كمان يا بيبو ولا ايه؟

 
At 4:03 PM, Blogger Mohamed Mehrez said...

كل سنة وانتي طيبة :D

 
At 6:30 AM, Blogger Dananeer said...

بلو و محمد
لا ده مش عيد ميلادى خالص
انا عديت ال24 من كام شهر
بعد حوار مع واحده من العقارب اصحابى
ملقيتش غير كلام محمد يعبر عن ده
انا حاولت اعلق و معرفتش

 
At 3:15 PM, Anonymous Omar said...

لأكتشف أن العالم يزداد سوءاً

 
At 8:11 PM, Blogger محمد أبو زيد said...

أشكرك كثيرا على التنويه للقصيدة
سعدت حقا بذلك

 
At 8:46 PM, Blogger 3lool said...

للاسف حاجات كتير حوالينا بقيت بتخلي البني ادم يعجز قبل الاوان
ويبقي ميت حتي وهو ماشي في وسط الناس


اسلوبك جميل كتير

 
At 7:38 AM, Blogger Dananeer said...

عمر..مش عارفه اقولك ايه
على فكره انا عجبتنى الموسيقى و اسم الفريق

محمد انا اللى حافضل اقولك شكرا على القصيده
و على انسانيتك
انت اثرت فينا

علوول شكرا على كلامك و زيارتك

 
At 2:24 PM, Anonymous Anonymous said...

..
سنخاف على أولادنا.. وسيكرهون ذلك
why???
i think parents try to do any thing for us and instead of that we reply to them (balg7ood) why??
even though we r sure that one day we will be like them and our childern will do the same(kama todiin todan)

 
At 8:03 AM, Blogger Dananeer said...

بص يا انونيموس انا مش حتكلم واشرحها بالنيابه عن الشاعر،
انا حاقولك اللى شفته فيها
اولا هى حزينه لشخص بيبص على سنين عمره و الماضى و المستقبل بخوف و حزن
فى ظل احداث الواقع
واظنك شايف الواقع
فمش محتاجه اتكلم عليه
و هو مقلش اننا بنكره ابهاتنا
و لا ان ولادنا حيكرهونا
احنااوقات بنكره خوفهم علينا و ارائهم اللى من
منطلق الخوف ده
صراع الاجيال اللى عمره ما حيختفى
و طبيعى ان دايره الحياه بتلف
هنا مفيش حجود

 

Post a Comment

<< Home